الأحد, 07 نيسان/أبريل 2019 06:49

شارك التدريسي ا.د. سامي ابراهيم الربيعي رئيس فرع هندسة التعدين واستخلاص المعادن في قسم هندسة الانتاج والمعادن في الجامعة التكنولوجية ببحثين علميين في المؤتمر الدولي الثاني لعلوم وهندسة المواد الذي اختتمت اعماله في القاهرة للمدة من 11 - 13 اذار 2019      بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري الدكتور خالد عبد الغفار وباشراف مباشر من مركز بحوث وتطوير الفلزات بالتعاون مع الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا وبدعم وزارة الإنتاج الحربي وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وصندوق العلوم والتنمية التكنولوجية والاتحاد الأوروبى واتحاد مجالس البحث العلمي العربية .

وقال الربيعي انه شارك بالمؤتمر ببحثين عن استخدام تكنولوجيا متطورة جديدة في استخلاص وتحضير عنصر السليكون النقي من الرمال والرواسب النهرية والتي نالت  اهتمام  واعجاب المشاركين بالمؤتمر الذي شهد مشاركة العديد من الباحثين من27 دولة من بينها العراق بمشاركة متميزة بحضور عدد من الباحثين .

   و اضاف بان المؤتمر ناقش على مدى ثلاثة ايام اكثر من 250 بحثا علميا  (كان من ضمنها مشاركة  مصر باكثر من 100 بحثا ) تناولت هذه البحوث اهم القضايا المعنية بالعلوم والتكنولوجيا التي  يتداولها العالم اليوم وغطت العديد من التخصصات العلمية والهندسية في جميع جوانب علوم المواد وتطبيقاتها وبصفة خاصة الطاقات الجديدة والمتجددة ومواد تخزين الطاقة ومعالجة المياه والبيئة والنانوتكنولوجي واستخداماتها في مختلف نواحي الحياة وتكنولوجيا السباكة والاختبارات الميكانيكية وتكنولوجيا اللحام والمواد الإلكترونية والمغناطيسية والضوئية واستخلاص المعادن من خاماتها والاستفادة المثلى من الثروات الطبيعية وعمليات معالجة السطوح والحماية من التأكل وتكنولوجيا صناعة الحديد والصلب والسبائك غير الحديدية والمواد المتراكبة وتكنولوجيا المساحيق والمواد السيراميكية والحرارية والزجاج واستخدام الأنظمة الحاسوبية فى العمليات الميتالورجية والمواد الطبية والعمليات الحيوية .

    وبين ان المؤتمر قد حقق اهدافه من خلال تقييم الوضع الراهن للبحث العلمى والتطوير التكنولوجى في العالم والتعرف على السبل الناجحة حول التمويل وكيفية تطوير وتسويق البحوث التطبيقية فى ضوء الاحتياجات الصناعية للعالم، كما بحث المؤتمر الوسائل المتاحة التى تحفز على الاستخدام الامثل للتقنيات المستقبلية لتمكين الدول المشاركة زيادة المكون العلمى والتكنولوجى فى اقتصادها .

وجسد المؤتمر دعم التعاون العلمي بين الباحثين من مختلف دول العالم من خلال تبادل الخبرات والافكار والعلوم والمعرفة وحل مشاكل الصناعة فى الدول المشاركة كما رسم المؤتمر الخطوط العريضة لاستشرافات المستقبل الذى كرسته الثورة الصناعية المشهودة في عالمنا اليوم والتى تشكل تحولا جذريا فى مفاهيم الحياة والعمل للأفراد والمعامل والشركات الصناعية.          

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

1655056
  Today Today32
YesterdayYesterday0
  This_Week This_Week32
  This_Month This_Month32
  All_Days All_Days1655056
Highest Visitors 12-10-2023 : 29
Top