قسم هندسة العمارة يفتتح المعرض المعماري السنوي للنتاجات النوعية المتميزة

رجوع

قسم هندسة العمارة يفتتح المعرض المعماري السنوي للنتاجات النوعية المتميزة

تحت شعار "طلبة متميزون ونتاجات معمارية واعدة "افتتح رئيس الجامعة التكنولوجية ا.د امين دواي ثامر المعرض المعماري السنوي للنتاجات النوعية المتميزة لطلبة القسم بمراحله الدراسية الخمسة بحضوررئيس قسم هندسة العمارة ا.د ابراهيم جواد كاظم والمعاون الاداري ا.م.د عبدالله سعدون سلمان وعدد من الأساتذة والضيوف وطلبة الجامعة.


كما اقيم في المعرض مجسما يجسد انتصارات الحشد الشعبي والقوات المسلحة . وقد اثمرت الجهود المتميزة لاساتذة القسم وطلبته ومنتسبيه بأظهار فعاليات المعرض بأبهى صورة معبرة عن عمق التلاحم المجتمعي والتفاعل الثر بين طلبتنا الاعزاء واساتذتهم الذي انتج بدوره هذا العطاء المتميز والشعور بالانتماء لمؤسستهم العلمية المتميزة

وأشاد رئيس الجامعة خلال إطلاعه على النتاجات الطلابية بالجهود الكبيرة التي يبذلها أساتذةالقسم وطلبته حيث تميزت أعمالهم بالمزج بين الاصالة المستمدة من الارث الحضاري الضاربة جذوره في العمق وبين المعاصرة والتنوع في الحركات المعمارية والتفاصيل الفنية مع الحفاظ على الهوية والخصوصية للعمارة العراقية التي تضمنها المعرض الذي ضم أكثر من 70 مشروعا متنوعا في متطلباته الوظيفية.
واشتملت نتاجات طلبة المرحلة الأولى عرض مشاريع للتجريد والتكوينات الثنائية والثلاثية الأبعاد من خلال فهم المبادئ التنظيمية والعلاقات بين الاشكال الاساسية ومشاريع اخرى تتميز بالصفة الوظيفية في فهمها الاساس وقد كانت تلك النتاجات ضمن المقررات الدراسية للمرحلة الدراسية الأولى متميزة تعبر عن عمق التجربة في منهج التصميم المعماري لهذه المرحلة وكذلك في التكامل مع المقررات النظرية الساندة
.

أما مشاريع طلبة المرحلة الدراسية الثانية فقد تمحورت للتركيز على تصميم المركز الصحي ومحطة نقل نهري ومشاريع أكثر وظيفية والاهتمام في المشاريع النابعة من واقع البيئة العراقية وطبيعة تدرج فهم الطالب للوظيفة المرتبطة بالمشروع وعلاقة ذلك بالبيئة المحيطة من خلال تطوير قدرات الطالب على التفكير الدقيق في كل من طرق المعرفة . 
 في حين تضمنت مشاريع المرحلة الثالثة والتي كانت أكثر تخصصية ابتدأت بتصاميم مدرسة التمريض مع فهم حقيقي للمتطلبات الوظيفية لتلك المشاريع ومشاريع تجارية ومشاريع أخرى تمحورت حول تصميم المراكز التسويقية والفنادق النابعة من طبيعة الحاجة المحلية لتلك المشاريع وبهدف تخريج معماريين عراقيين يحملون لواء العمارة المحلية .


أما مشاريع طلبة المرحلة الرابعة فأنها تمثلت بمشاريع انتقالية من تصاميم الأبنية المنفردة الى التصاميم الحضرية أو مايسمى بالمشاريع الحضرية وقد تمحورت من خلال محورين الأول مشاريع أكثر تخصصية لها علاقة بسياق المدنية والثاني مشاريع أسكانية للمجمعات السكنية وكيفية التعامل مع البيئة المحلية والاستراتيجيات والعلاقات المختلفة للعمارة التي تبدأ من المستوى التخطيطي الى المستوى الحضري ثم مستوى التصاميم المعمارية .


المصدر: أعلام الجامعة

تاريخ النشر:23/5/2017